الأستاذ دهيمي نورالدين
اهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، سررنا بك كثيرا، يمكنك التصفح، ويسعدنا أكثر تفضلك بالتسجيل والانضمام إلينا، فلا تخيب آمالنا.

الأستاذ دهيمي نورالدين

رياضيات التعليم الثانوي
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جالتسجيلدخول
بارك الله في الجميع، المنتدى منتداكم، وازدهاره ازدهار لكم، ورقيه رقي لكم، فلا تبخلوا عنا ولا عن أنفسكم بأي قليل أو كثير، وشكرا لكم
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
سحابة الكلمات الدلالية
المواضيع الأخيرة
» بطاقة تقنية لدرس في حصة ل ج م ع -ترسيم -
الجمعة 14 يوليو 2017, 14:44 من طرف saidalabe

» مذكرة مناقشة فرض دوري.
الخميس 16 فبراير 2017, 07:29 من طرف دهيمي نورالدين

» مذكرات السنة الثانية أدبي
الخميس 01 ديسمبر 2016, 01:35 من طرف دهيمي نورالدين

» مذكراتي لسنة 2015 / 2016 لمادة الرياضيات
الأربعاء 09 نوفمبر 2016, 01:06 من طرف توفيق19

» التوزيع السنوي
الخميس 03 نوفمبر 2016, 09:06 من طرف azizoua

» مذكرات السنة الأولى ثانوي أدبي إحصاء
الخميس 03 نوفمبر 2016, 09:03 من طرف azizoua

» مذكرات السنة الثالثة أدبي
الخميس 03 نوفمبر 2016, 08:57 من طرف azizoua

» مقدمة العدد السادس من سلسلة نونومات (NounouMath6)
الأحد 16 أكتوبر 2016, 08:17 من طرف rikis

» نونومات 7 ((تذكير))
الأربعاء 12 أكتوبر 2016, 17:20 من طرف دهيمي نورالدين

التبادل الاعلاني

انشاء منتدى مجاني




شاطر | 
 

 الصوفية3

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
دهيمي نورالدين
Admin
Admin
avatar

عدد المساهمات : 312
تاريخ التسجيل : 26/06/2012

مُساهمةموضوع: الصوفية3   الجمعة 07 فبراير 2014, 09:28

حكم الإسلام في التصوف والمتصوفين
 
 
هل علومُ التصوُّف مِن الإسلام؟
 
وهل يوجد ما يُسمَّى تصوفًا إسلاميًّا؟
 
وإذا كان الجوابُ عن هذا بالنفي، فهلْ مِن الإسلام السكوتُ عنه؟ أم الواجب بيانُ خطرِه للناس؟
 
إليك الجواب باختصار:
أولاً: إنَّ التصوف بدعةٌ محدَثة في الملَّة، كما ذكَر ابن خلدون في مقدمته المعروفة عن التصوُّف، وليس في الإسلامِ ما يُسمَّى بِدعةً حسَنة وبِدعة سيِّئة، بل البدعُ كلُّها سيِّئة إذا كانتْ في العبادات، الصغير منها والكبير، والرسولُ - صلَّى الله عليه وسلَّم - يقول: ((كلُّ مُحْدَثةٍ بِدعة، وكلُّ بِدعة ضَلالة، وكلُّ ضلالةٍ في النار)).
 
ويقول: ((لعَن الله مَن غيَّر منارَ الأرض، ولعَن الله مَن ذَبَح لغَيرِ الله، ولعَن الله مَن آوَى مُحدِثًا))، وصاحِب البدعة داخلٌ في هذه اللَّعنة.
 
أمَّا البدعة الحسَنة فهي في شؤون الدُّنيا والحياة؛ مِن زِراعة وصناعة وتجارة إلى آخِره، أمَّا في الدِّين فالبدعُ جميعها سيِّئة، كما أشارتْ بذلك النصوصُ مِن القرآن والسنَّة الصحيحة عن رَسولِ الله - صلَّى الله عليه وسلَّم.
 
ثانيًا: لقدْ نجَح دُعاةُ التصوف في نشرِه على نِطاق واسع في مصر، وفي كثيرٍ مِن البلاد الإسلاميَّة، وصوَّروه للناس على أنَّه مِن الإسلام، بل قِمَّة الإسلام، وقد مزَجوا السُّمَّ بالعسل، وسمَّوْه: تصوفًا إسلاميًّا؛ كل ذلك لجهلِ المسلم بمعرفة ما هي البدعةُ الحسَنة والبدعة السيِّئة.
 
ولقدْ حذَّر كثيرٌ مِن الأئمَّة الأعلام مِن شرِّ وخطر التصوُّفِ على العقيدة الصحيحة.
 
ثالثًا: لا أكون مُتجنيًا إذا قلت: إنَّ شرَّ ما ابْتُلي به الإسلام قَديمًا وحديثًا هو التصوُّف، ويَكفي الاطلاعُ على ما صنَّفه كبارُ أقطاب التصوف مِن كتب؛ مثل: مُحي الدِّين ابن عربي وابن الفارض، والجنيد والبسطامي، وغيرهم، فقدْ دعَوْا إلى عقيدةِ وحْدة الوجود وعقيدة الحُلول والاتِّحاد، وكلها عقائد تُخالِف عقيدة الإسلام، بل تهدم عقيدة التوحيد التي دَعَا إليها رسولُ الله - صلَّى الله عليه وسلَّم - وإذا كان القومُ قد قسَّموا التصوُّفَ إلى متطرِّف ومعتدل، ويقولون عنِ الجانب المعتدل منه: إنَّه التصوُّف الإسلامي الرَّفيع، والسُّلوك الطيِّب بيْن الإنسان وربِّه، والإنسان وأخيه الإنسان إلى آخِر ما يُغالطون به، فإنِّي أتساءل: لماذا تسلبون الصِّفات والأعمال الطيِّبة والسلوك الحَميد مِن القُرآن والسنَّة، وتضعونها في غير موضعها تحتَ اسم التصوُّف؛ وهل قال الله: "هو الذي سمَّاكم الصوفيِّين"، أم يقولُ الله - عزَّ وجلَّ -: ﴿ هُوَ سَمَّاكُمُ الْمُسْلِمِينَ مِنْ قَبْلُ ]الحج: 78].
 
وإذا كان لأَحدٍ مِن أتْباع التصوُّف أن يدعي أنَّ التصوُّف مِن الإسلام، فإنِّي أُطالبه بدليلٍ واحدٍ مِن القُرآن أو حديث عن رسولِ الله - صلَّى الله عليه وسلَّم - أو خبَر عنِ الصَّحابة - رضي اللَّه عنهم -: ﴿ ائْتُونِي بِكِتَابٍ مِنْ قَبْلِ هَذَا أَوْ أَثَارَةٍ مِنْ عِلْمٍ إِنْ كُنْتُمْ صَادِقِينَ ]الأحقاف: 4].
 
بلْ نجِد القُرآنَ والسنَّة الصحيحة يحضَّانِ على التمسُّك بالكتاب والسنَّة؛ يقول اللَّه: ﴿ اتَّبِعُوا مَا أُنْزِلَ إِلَيْكُمْ مِنْ رَبِّكُمْ وَلَا تَتَّبِعُوا مِنْ دُونِهِ أَوْلِيَاءَ قَلِيلًا مَا تَذَكَّرُونَ ]الأعراف: 3].
 
ويقول: ﴿ إِنَّ الَّذِينَ فَرَّقُوا دِينَهُمْ وَكَانُوا شِيَعًا لَسْتَ مِنْهُمْ فِي شَيْءٍ إِنَّمَا أَمْرُهُمْ إِلَى اللَّهِ ]الأنعام: 159].
 
ويقول: ﴿ إِنَّ هَذِهِ أُمَّتُكُمْ أُمَّةً وَاحِدَةً وَأَنَا رَبُّكُمْ فَاعْبُدُونِ ]الأنبياء: 92].
 
ويقول: ﴿ فَتَقَطَّعُوا أَمْرَهُمْ بَيْنَهُمْ زُبُرًا كُلُّ حِزْبٍ بِمَا لَدَيْهِمْ فَرِحُونَ ]المؤمنون: 53].
 
ويقول: ﴿ لِئَلَّا يَكُونَ لِلنَّاسِ عَلَى اللَّهِ حُجَّةٌ بَعْدَ الرُّسُلِ ]النساء: 165].
 
ويقول الرسولُ - صلَّى الله عليه وسلَّم -: ((مَن عَمِل عملاً ليسَ عليه أمرُنا فهو ردٌّ))، ((اتَّبِعوا ولا تبتدعوا فقدْ كُفِيتم)).
 
والواقع أنَّ أيَّة عِبارة: يُريد الإنسان أن يتقرَّب بها إلى اللهِ لا يَقبلها إلا بشَرْطين:
الشرط الأوَّل: الإخلاص لله - عزَّ وجلَّ، والشرط الثاني: المتابَعة لرَسولِ الله - صلَّى الله عليه وسلَّم - والصَّحابة إنما كانوا يتحرَّكون بالقرآن، وكانوا قرآنًا يمشي على الأرضِ في أعمالهم، وعقائدهم وسلوكهم، وطبعًا لم يكونوا على شيءٍ مِن علوم التصوُّف.
 
وعِندما سُئلتِ السيِّدةُ عائشةَ - رضي الله عنها - عن خُلُق رَسولِ الله - صلَّى الله عليه وسلَّم - قالت: كان خُلُقه القرآن، ولم تقلْ: شيئًا مِن التصوُّف، وإني أنصح الجميع أن يَقتدوا برسول الله - صلَّى الله عليه وسلَّم - قولاً وفعلاً وعقيدة، وهذا هو ما أمَرنا الله به في كتابِه الكريم؛ إذ يقول - سبحانه وتعالى -: ﴿ لَقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ لِمَنْ كَانَ يَرْجُو اللَّهَ وَالْيَوْمَ الْآخِرَ ]الأحزاب: 21].
 
المصدر:
نُشر في مجلة التوحيد المصرية عدد شهر 5-6، 1395هـ، صفحة45.


_________________
كن صادقا مع ربك في وظيفتك، مقتديا بنبيك، تنل مرضاة الله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://dehimi-n-mathlyc.forumalgerie.net
 
الصوفية3
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الأستاذ دهيمي نورالدين :: اسلاميات :: عقيدة-
انتقل الى: